منتدي يارب انت تعلم يرحب بكم .......المدير العام .. مايكل سعدان والمديره sun ries
أخي:،،،اختي
تسمحلي ان أرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا
وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخوتنا وصداقتنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي
أهلا بك
المدير العام مايكل سعدان



 
 موقعنا علي الفيس بوكموقعنا علي الفيس بوك  الرئيسيةالرئيسية  يارب انت تعلميارب انت تعلم  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    شات ماري جرجس الجديد يرحب بكمشات ماري جرجس الجديد يرحب بكم  لدخول منتدي وشات اسرة فيلوباتير اضغط هنا  

شاطر | 
 

 فى حضنه ارتميت ... وعلى صدره بكيت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sun ries
Admin
avatar

عدد المساهمات : 222
نقاط : 30015
عضو مميز : 0
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: فى حضنه ارتميت ... وعلى صدره بكيت   الأربعاء فبراير 16, 2011 11:46 pm




فى حضنه ارتميت ... وعلى صدره بكيت ... وبيده احتميت
صرخت ياربي يسوع ..... أنقذنى
فجاء سريعاً
وضمنى بشدة لا تخافى انى معك انى هنا توقفى عن البكاء انتى فى حضنى لن يمسك احد لا تبكين
فحدثته بصوت خافت وجسمى يرتعش وقلبى ينبض سريعاً قائلة
كان هنا يا ربي يسوع كان هنا
فقال من ........ من كان هنا
فقلت ...... الشيطان يا ربي يسوعى كان هنا يحاول أخافتى يقول انك بعيد وانك لاتكترث بى كان يدعونى للذهاب معه
حدثنى عن ما لديه من نعم وخيرات وقال انه يحبنى أكثر منك ودعانى لتركك حتى أتمتع بما لديه وهنا صرخت حتى تأتى ... ياربي يسوعى أنقذنى
ياربي يسوعى أنى خائفة
لا تخافى أنتى فى حضنى ....... نعم انى أشعر الان براحة عجيبة فانا فى حضنك
ياربي يسوع ان حضنك جميلا جداً أشعر بدفىء عجيب لم أشعر به من قبل كم أنت مليئاً بالحنان العجيب
فرفع وجهى إليه وجلس أمامى ليحدثنى
فصرخت لالالالالالا ياربي يسوعى دعنى فى حضنك وحدثنى وانا فى حضنك
فضمنى إليه قائلاً أمازلتى خائفه
فقلت لالالالالا لقد هرب الخوف والحزن عندما رأيتك وعندما أرتميت فى حضنك ولكنى أريد أن أستمر فى حضنك . حدثنى يا ربي يسوع وانا فى حضنك وسأستمع جيداً
أبنتى لماذا خفتى ؟ أشكيتى ؟ أصدقتى قوله بأنه يحبك أكثر منى أصدقتى أننى لا أكترث بكى
لماذا هذا الخوف والرعب الذى رأيته على وجهك ؟؟
ألم تعلمى أنى معك دائماً ولن يمسك سوء فلماذا هذا الخوف ؟
فأجبت .... أعلم ياربي يسوعى أنك قريباً منى وأنك تعتنى بى ولكنى ضعيفه شعرت بخوف شديد عندما رأيته .. كم هو قبيح يا ربي يسوع .. كم هو مخيف يا حبيبى .. كم هو مؤثر يحاول التأثير علي بكل قوته ......... فخفت بشده


خفت أضعف ...... نعم شعرت بالخوف فنديتك .
فتحدث الرب يسوع ... حسناً فعلتى ولكن أريد أن أسألك سؤال ؟؟؟
تفضل ياربي يسوعى
من متى وأنتى لا تتحدى بي ؟؟؟
أتحد بك!!!! لا أفهم ياربي يسوعى كيف أتحد بك ؟؟؟؟
ألم تعلمى أن بتناولك لجسدى ودمى تتحدى بي وتثبتى فى كما انا أثبت فيكى
فأجبت نعم نعم فهمت يا سيدى ....... بالفعل ياربي يسوعى مر الكثير دون أن أتناولك
فتحدث ربي يسوعى ... لهذا ابنتى عندما تتناولينى لا يستطيع أن يقترب منك الشيطان بموتى قد غلبته وأنتصرت عليه فعندما تتناولى جسدى ودمى أكون فيكى فيهرب منك الشيطان
فهمتى أبنتى
نعم يا حبيبى وربي يسوع فهمت
والان يا ابنتي لا تخشيه فأنا معك وان جائك لا تحاوريه ولا تناقشيه بل قولي الرب يخزيك أيها الشيطان وحينها سيرحل
أبنتى أتحدى بي دائماً وتناولينى دائماً حينها لا يقوى عليكى عدو الخير
والان امازلتى خائفه
لالالالالالا يا ربي يسوع كيف أخاف وانا فى حضنك
فتحدث الرب يسوع ... والان سأنصرف ولا تخافى فأنا معكى دائماً وعينى عليكى طول الطريق
فنظرت له قائله
ياربي يسوعى ......... أشكرك
فأبتسم قائلاً
أحبك كثيراً


الهى ومخلصى وحبيبى
كم أنت سريع الأستجابة
نصرخ إليك فتأتى سريعاً مجيباً
كم حضنك مليئ بحنان عجيب لا يوجد فى بشر
ألهى ..... من أنت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بماذا أدعيك ..... هل انت حبيب ؟؟؟ هل أنت اب ؟؟؟؟ هل أنت أخ ؟؟؟؟ هل أنت رفيق ؟؟
فرأيتك حبيب ورأيتك اب واخ ورفيق بل ورايت حنان يفوق حنان كل أم فبماذا أدعيك ؟؟
ألهى وحبيبى وصديقى وأخى وأبى وأمى وكل ما لي
فأنت الكل وبك الكل
ياربي يسوعى أتناول جسدك ودمك فأشعر بك داخلى ، أشعر بقوة عجيبه وكأننى أقوى الأقوياء فما هذه القوة التى بها أقف أمام الشيطان
أتعلم ياربي يسوعى .... أرى الشيطان يحسدنى ويغار مني من أجل عظم محبتك لي
أراه يستخدم ويسخر كل قواه لأيقاعى لكي أصبح مثله
وأراك أنت تحمينى ... ترعانى ... تضمنى
فمن أنت يا يسوع ؟؟!!!!!
قلمى أحتار لا يجد كلمات تصفك
عقلى يعجز عن فهم هذا الحب العجيب
قلبي يهمس لي قائلاً متسائلاً
أقلب يسوع غير كل قلب
ياربي يسوعى أراك ........ فأتعجب
تتوقف كل حواسي صامته متعجبة أمامك
وأستمر مع حيرتى من عظم حبك قائلة راجيه
أحمينى .... أنقذنى .... أحتضنى بشدة
واسمعك تحدثنى بصوت عذب دافىء قائلاً
لا ترجونى فأنتى فى حمايتى وستظلى فى حضني دائماً


ربي يسوع أحبك ....... أحبك كثيراً وأشكر سماحك لي بتناول جسدك ودمك فهم سلاحي أحتمى به دائماً ومازلت يسوعى أتمنى أن أحبك أكثر وأكثر


اذكرونا في صلواتكم



_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فى حضنه ارتميت ... وعلى صدره بكيت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي يارب انت تعلم يرحب بكم .......المدير العام .. مايكل سعدان والمديره sun ries :: المنتدى الروحي :: تأملات روحية-
انتقل الى: